المغرب العربي يحتفل بالسنة الجديدة على وقع تهديدات ارهابية والحذر سيد الموقف

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث 24:

احتفلت الدول المغاربية برأس السنة الميلادية على وقع التهديدات الإرهابية والرفع من درجة التأهب الأمني؛ إذ كشفت وثيقة سرية نشترها عدد من المواقع البريطانية أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، المشتهرة اختصارا بـCIA، قد حذرت كلا من تونس والجزائر من احتمال التعرض لعمليات إرهابية، تزامنا مع احتفالات بداية العام الجديد؛ وذلك باستخدام مواد إشعاعية.

وطالبت وثيقة صادرة عن المديرية العامة للجمارك في تونس برفع درجة التأهب في مختلف المناطق الحدودية، تحسبا لدخول عناصر إرهابية إلى الأراضي التونسية لتنفيذ اعتداءات وصفت بـ”الخطيرة”، وذلك حسب ما توصلت إليه عبر تواصلها مع المخابرات الأمريكية.

التهديد نفسه طال الجزائر؛ وهو ما دفع الأجهزة الأمنية التونسية إلى تشديد المراقبة على كل الأشخاص القادمين منها، وتفتيش مركباتهم تفتيشا صارما، والقيام بالأمر نفسه مع الأشخاص الراغبين في الانتقال إلى التراب الجزائري.

تعامل السلطات الأمنية الجزائرية والتونسية مع هذه التهديدات، بجدية وصارمة، مرده إلى خصوصية الوضع الراهن، إذ ينتقل الآلاف بين تونس والجزائر للاحتفال بالعام الجديد. وحسب ما نقلته مصادر إعلامية تونسية، عن مسؤولين أمنيين، فإن أكثر من 900 ألف جزائري ينتقلون إلى تونس لقضاء عطلة نهاية العام.

وتنسق كل من السلطات الأمنية التونسية والجزائرية لتفادي أي هجوم إرهابي محتمل بشكل دائم. لكنها رفعت من مستوى تنسيقها مع اقتراب الاحتفال بالعام الجديد، إذ تتبادل المعلومات عن أي شخص يشتبه في انتمائه إلى مجموعة إرهابية، خصوصا أن التحذير تحدث عن استعمال مواد مشعة خطيرة.

أما المغرب، رغم تأكيد الخارجية الأمريكية في تقريرها الأخير عن سيادة “وضع أمني مستقر”؛ واستثنائه من تحذيرات المخابرات الأمريكية، إلا أن هذا لم يمنع أمنيي المملكة من اتخاذ كافة الاحتياطات الضرورية لمواجهة أي تهديد إرهابي محتمل، إذ تم تشديد المراقبة على الفنادق في مختلف المدن، وتكثيف حواجز التفتيشات القضائية لمراقبة السيارات في مداخل ومخارج الحواضر، بالإضافة إلى تعزيز المراقبة على مقرات السفارات الأجنبية والكنائس والمدارس الأجنبية.

وتتم هذه الإجراءات بالتنسيق بين المديرية العامة للأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة، كما تم استنفار العناصر الأمنية المنتمية لمختلف هذه الأجهزة للقيام بعميات تفتيش ومراقبة لجميع المناطق المعروفة بارتفاع نسب الجرائم المقترفة.

عن موقع هيسبريس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.