القنيطرة.. استفادة أكثر من 12 ألفا و300 أسرة من عملية رمضان 1443

1

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ستستفيد 12 ألفا و318 أسرة منحدرة من أوساط معوزة على مستوى إقليم القنيطرة، من العملية الوطنية لتوزيع الدعم الغذائي رمضان 1443، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك.

وأشرف على انطلاق هذه العملية التي سيستفيد منها 12 ألفا و318 شخصا من أوساط معوزة، من بينهم 7668، ينحدرون من العالم القروي، عامل إقليم القنيطرة فؤاد المحمدي. وتستهدف هذه العملية التضامنية الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، لاسيما النساء الأرامل، والمطلقات، والأشخاص المسنين، وفي وضعية إعاقة، فضلا عن الأسر في وضعية صعبة.

وتضم حصة المساعدات المخصصة لهذه العملية، سلة من المواد الغذائية تحتوي حصة الأسرة الواحدة على 10 كلغ من الدقيق الممتاز، و 4 كلغ من السكر، و 5 لترات من زيت المائدة، و250 غرام من الشاي، و1 كلغ من العدس، و1 كلغ من العجائن، وعلبة تحتوي على 1 كلغ من مركز الطماطم، سيوزعون على 19 مركزا مخصصا لمختلف الجماعات الترابية بالإقليم من بينها 4 بالوسط الحضري و15 بالوسط القروي.

وقال المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بالقنيطرة محمد أيت أحمد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه العملية تشهد على العناية الملكية الموصولة إزاء الأشخاص في وضعية هشاشة، مشيرا إلى أن هذه المبادرة الانسانية تأتي لترسخ القيم النبيلة للتضامن التي تميز المجتمع المغربي.

وأضاف أن عدد المستفيدين بإقليم القنيطرة يبقى الأكبر على المستوى الوطني، مسجلا أنه تمت تعبئة لجان مختلطة، من بينها السلطات المحلية، والتعاون الوطني، وأعضاء اللجان الإقليمية لإنجاح هذه العملية.

من جهته، أشاد محمد قعبة، وهو أحد المستفيدين هذه السنة، بهذه العملية التي جرت انطلاقتها في ظروف جيدة، معربا عن امتنانه لهذه المبادرة الملكية.

وسيستفيد هذه السنة من عملية “رمضان 1443″، التي رصد لها غلاف مالي بقيمة 103 ملايين درهم، حوالي 3 ملايين شخص، يتوزعون على 83 إقليما وعمالة بالمملكة، وينتمون إلى 600 ألف أسرة، منها 459 ألف و500 أسرة بالوسط القروي (77 بالمئة من الأسر المستفيدة).

وأضحت هذه العملية، المنظمة بدعم مالي من وزارتي الداخلية والأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي بلغت هذه السنة نسختها الـ23، موعدا سنويا هاما يهدف إلى تقديم المساعدة والدعم للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، لاسيما النساء الأرامل والأشخاص المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليق 1
  1. Laila يقول

    Salam ana mhtaja

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.