الفيدرالية الإقليمية لجمعية الآباء تخلد يومها الوطني بسيدي سليمان

0

فؤاد طباق: سيدي سليمان

تحت شعار “دور جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ في إرساء مدرسة ذات جودة للجميع”، وبتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي بسيدي سليمان احتفلت الفيدرالية الإقليمية أمس الجمعة بمركز التفتح الفني بمدرسة الشهيد رشدي عبد الكريم باليوم الوطني لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والذي يصادف 30 شتنبر من كل سنة.
الحفل عرف حضور رئيس مصلحة الموارد البشرية وأعضاء الفيدرالية ومجموعة من الأطر الإدارية والتربوية وممثلين عن بعض مكاتب جمعيات الآباء بالمدارس الابتدائية والثانويات التابعة للمديرية الإقليمية بسيدي سليمان.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد أحمد المصمودي، رئيس الفيدرالية الإقليمية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، “على المكانة المرموقة التي تحتلها قضايا التربية والتكوين في سلم الأولويات داخل الفيدرالية الإقليمية التي راكمت مجموعة من التوجهات والمكتسبات التي تدافع على المتعلمين والمتعلمات” مشيرا إلى أن “لقاء اليوم هو ليس للاحتفال فقط، بل لوضع بنيات وعقليات جديدة لبناء وإرساء مأسسة العلاقة بين المؤسسة التربوية والجمعيات كشريك أساسي وحاسم في تفعيل دينامية إعادة الاعتبار وترسيخ الثقة في المدرسة المغربية”.
وشدد عضو المكتب الفيدرالي على “ضرورة تفعيل ما يسمى بالمقاربة التشاركية التعاقدية التي تلزم الفيدرالية لضمان مشروعيتها وتوضيح حدودها ومجالات تدخلها وفعلها مما يقنن حقوق وواجبات كل الأطراف وبما يتيح كذلك بناء علاقات شراكة ميدانية فعلية تخدم مبدأ التكامل الوظيفي بين أدوار الأسرة والمدرسة كشريكين في العملية التربوية”.
من جهته قدم محمد بوطيب، رئيس جمعية مديرات ومديري المؤسسات التعليمية الثانوية بسيدي سليمان “تهانيه لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالإقليم على تعاونها ومد جسورها مع المؤسسات التعليمية بما في ذلك القيام بالحملات التحسيسية والتوعوية وحضورها الدائم بجانبها ماديا ومعنويا” موجها “شكره لرئيس الفيدرالية على تواصله الدائم بالمديرية والمؤسسات التعليمية لتدليل الصعاب ونهجه لمقاربة تشاركية لبناء تعليم جاد وفعال داخل الإقليم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.