العيون: السيد مصطفى الخلفي يشرف على تدشين المقر الجديد لنادي الصحافة بالصحراء

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

الحدث 24

تعزيزا للشراكة القائمة بين نادي الصحافة بالصحراء ووزارة الاتصال، افتتح السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مساء أمس الإثنين 9 نونبر الجاري المقر الجديد لنادي الصحافة بالصحراء بمدينة العيون، والذي سيكون فضاء للتكوين وعقد لقاءات وندوات مشتركة، وتبادل الخبرات بين أسرة الصحافة والإعلام وفعاليات المجتمع المدني بالجهات الجنوبية الثلاث ونظرائهم من المغاربة والأجانب الوافدين على اقليم العيون.

وسيكون هذا الفضاء الذي عمل نادي الصحافة بالصحراء على ترميمه وإصلاحه والتزام وزارة الاتصال بتجهيزه، فضاء متكاملا للنهوض بالقدرات الصحفية بالجهة، وبمجالي الصحافة والإعلام في الأقاليم الجنوبية للمملكة، وتقوية قدراتهم المهنية عبر آليات التكوين والتكوين المستمر، وتعزيز مواكبتهم، وذلك بهدف وضع أسس صناعة إعلامية قوية بالجهات الصحراوية ومتعددة الوسائط.

وفي اطار العمل المشترك بين نادي الصحافة بالصحراء ووزارة الاتصال وفق مقاربة تشاركية، عقد السيد مصطفى الخلفي وزيرالاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، لقاء تواصليا مع أعضاء النادي ومنخرطيه، تم فيه مناقشة المشاريع الإعلامية التي أعطى السيد الوزير انطلاقتها بمناسبة الذكرى الأربعين لعيد المسيرة الخضراء، كالبوابة الإلكترونية الخاصة بالصحراء، التفاعلية بست لغات، حيث استعرض أعضاء نادي الصحافة بالصحراء، مع السيد الوزير تجربة النادي المهنية خلال 25 سنة من المواكبة الصحفية والإعلامية، من طرف مراسلي الصحافة الوطنية والجرائد الجهوية الورقية والمواقع الإلكترونية واذاعتي العيون والداخلة وقناة العيون الجهوية، لانشغالات واهتمامات ساكنة هذه الاقاليم وكذا أهمية وضرورة التعريف بما تحقق من منجزات تنموية والانخراط المتواصل للصحافة والاعلام بالاقاليم الجنوبية في صلب اهتمامات وهموم وانشغالات المواطنين اليومية وفي صناعة الرأي العام.

وخلال هذا اللقاء عبر مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عن تفهمه لأوضاع الصحافة الجهوية والمواقع الالكترونية وانشغاله الكبير واهتمامه بأوضاع العاملين في قطاع الصحافة والإعلام بالأقاليم الصحراوية، منوها بما يقوم به هذا الجسم الصحفي والإعلامي من أدوار طلائعية في خدمة المجتمع الصحراوي، والقضية الوطنية، خاصة وأن هذا اللقاء يأتي بالتزامن واحتفالات الشعب المغربي بالذكرى الأربعين لعيد المسيرة الخضراء، مؤكدا على انكباب مصالح الوزارة بتفعيل بنود الشراكة القائمة بين وزارة الاتصال ونادي الصحافة بالصحراء، ملتزما باجرأتها في غضون الأسابيع القليلة القادمة، مبرزا مساندته ودعمه انجاح النسخة الأولى من الملتقى الاعلامي الأول للصحافة بالصحراء الذي سينظم دجنبر القادم، معتزا في ذات الوقت بالجهود المبذولة من طرف نادي الصحافة بالصحراء رآسة وأعضاء ومنخرطين، باعتباره شريكا استراتيجيا إلى جانب شركاء مهنيين آخرين في إطار التوجه الملكي السامي، معتبرا أن إطلاق صناعة إعلامية وسينمائية وسمعية بصرية بالأقاليم الجنوبية للمملكة هو الكفيل بإعادة الاعتبار للخصوصية الثقافية الصحراوية الحسانية.

ومن جهته أشاد السيد ابراهيم أبهوش، رئيس نادي الصحافة بالصحراء، بمستوى الجهود المبذولة من طرف مصالح وزارة الاتصال، الرامية إلى تطوير مجالي الإعلام والاتصال في الأقاليم الجنوبية للمملكة، وذلك لإبراز خصوصية التراث المحلي الحساني، والنهوض بالتنمية الجهوية ومواكبة التحديات المطروحة منوها بأهمية إطلاق عدة برامج ومشاريع وأنشطة ذات الصلة بمجال الإعلام والثقافة والاتصال، كافتتاح، معرض “ملحمة المسيرة الخضراء المجيدة”، والذي يضم صورا تاريخية ونادرة توثق لملحمة المسيرة الخضراء المظفرة ومختلف مراحلها التاريخية وإطلاق البوابة الوطنية حول الصحراء “sahara.gov.ma”، بست لغات (العربية، الفرنسية، الإنجليزية، الإسبانية، الصينية، الروسية)، لتشكل منصة رقمية متعددة الوسائط لتقديم واقع وتاريخ وثقافة الصحراء للعالم، والتعريف بأوضاعها الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، وما تحقق من تقدم طيلة 40 سنة، وتمن رئيس نادي الصحافة بالصحراء، أهمية تنظيم فعاليات “مهرجان العيون للفيلم الوثائقي حول التاريخ والثقافة والمجال الصحراوي الحساني، بمشاركة عدد من الهيئات السينمائية الوطنية، وبعرض تسعة أفلام متنافسة للظفر بالجائزة، داعيا الى تحفييز الفعاليات الاعلامية والسينمائية المحلية الصحراوية وتقوية قدراتها وتشجيعها ومواكبتها مع ضرورة صون الذاكرة التاريخية والثقافية الصحراوية، أخدا بعين الاعتبار أهمية الحفاظ على الموروث الثقافي الصحراوي في شموليته والارتقاء به من خلال الفيلم الوثائقي، وبمساهمة كل الطاقات الصحراوية المحلية صونا للذاكرة الوطنية المشتركة.

وأوضح السيد أبوهوش أن نادي الصحافة بالصحراء، يجدد شكره وتقديره للسيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، ولمختلف مصالح الوزارة مركزيا ويشيد بأهمية إحداث مندوبيتين جهويتين للمكتب المغربي لحقوق المؤلف بجهتي العيون والداخلة، وكذا الإعلان عن مشروع الفيلم الإثنولوجي حول الصحراء في إطار مهرجان الداخلة الدولي للسينما، وإحداث ملحقة للتكوين في مجال السمعي البصري والسينما بشراكة بين المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما والمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، قبل أن ينوه بالمجهودات المبذولة لاعداد تصورشامل حول مشروع “خيمة الصحافة” بمدينة العيون، كمركز سوسيو ثقافي لفائدة مهنيي المنطقة، والتي جرى التوقيع على اتفاقية شراكة لإنجازها، في أبريل الماضي، بين السلطات المحلية والهيئات المنتخبة ووكالة تنمية الأقاليم الجنوبية ووزارة الاتصال، بغلاف مالي قدره 13 مليون درهم.

وأضاف أن نادي الصحافة بالصحراء، رآسة وأعضاء ومنخرطين، يلتزم بالمساهمة مع الفعاليات المهنية الأكثر ثمثيلية ومع الجهات المختصة في قطاع الصحافة والاعلام علي المستوي الوطني، لتطوير وتحديث الاعلام الجهوي بالاقاليم الصحراوية وجعله قادرا على مواكبة ورش الجهوية الموسعة التي أعطى انطلاقتها جلالة الملك بمناسبة عيد المسيرة الخضراء، ويعبر النادي عن استعدده الكامل لإعداد دراسات وأبحاث حول القطاع، وإغناء الجانب المعرفي المرتبط بقطاع الاعلام على المستوي الوطني وذلك بالوقوف على مكامن القوة والضعف، بايجاد السبل الكفيلة بتطويره، من خلال التعاون المشترك وفق مقاربة تشاركية مع مختلف مصالح الوزارة مركزيا وباقي القوى الحية بالأقاليم الجنوبية من فعاليات منتخبة وسلطات محلية ونسيج جمعوي ومؤسسات شريكة، خدمة للصحافة والاعلام بالاقاليم الجنوبية، تعزيزا للديموقراطية المحلية ودفاعا عن قضية وحدتنا الترابية العادلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.