الطالبي العلمي يجري مباحثات مع وفد برلماني أردني

0

شكّل تعزيز علاقات الصداقة والأخوة البرلمانية وتبادل الخبرات والتجارب والدفع بالعلاقات الثنائية، محور مباحثات أجراها رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، يوم الإثنين بالرباط، مع محجم الصقور، رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية مع دول المغرب العربي بمجلس النواب الأردني والنائبين المهندس طلال النسور وعبد الله عواد.

وذكر بلاغ لمجلس النواب أن الطالبي العلمي أكد بهذه المناسبة على العلاقات المتجذرة عبر التاريخ بين البلدين، والمستوى الجيد للعلاقات بين الرباط وعمان، الذي يجد ترجمته في تقارب وتطابق وجهات النظر بشأن العديد من القضايا المشتركة.

وأبرز عمق الروابط التاريخية والثقافية بين المملكة المغربية والمملكة الأردنية الهاشمية وكذا العلاقات الأخوية المتينة بين قائدي البلدين، منوها أيضا بمستوى العلاقات البرلمانية الثنائية “التي يتعين دعمها أكثر للمحافظة على المنجزات وتحقيق التراكم وتقوية التواصل بين البرلمانيين من أجل التنسيق الثنائي والمتعدد الأطراف والانفتاح على القضايا المستجدة ذات الانشغال البرلماني المشترك”.

كما ذكّر الطالبي العلمي بالمكتسبات التي حققها المغرب والدينامية التي يشهدها على مستوى البناء المؤسساتي وترسيخ الديمقراطية وحقوق الإنسان والإقلاع الاقتصادي والدولة الاجتماعية، مشددا على أن مجلس النواب المغربي تمكن من تبوء مكانة متميزة وطنيا وفي العديد من الهيئات والمنظمات البرلمانية القارية والجهوية والدولية.

وأبدى في هذا السياق، استعداد مجلس النواب للتقاسم المتبادل للخبرة والتجارب مع نظرائه بالمملكة الأردنية الهاشمية.

من جهته، ثمن محجم الصقور رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية مع دول المغرب العربي بمجلس النواب الأردني والوفد المرافق له، أصالة العلاقات المغربية الأردنية وعمق الروابط التاريخية والأخوية بين قائدي البلدين.

وعبر الوفد البرلماني الأردني أيضا، عن تقديره لمستوى العلاقات البرلمانية الثنائية والمتعددة الأطراف، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تعد ترجمة فعلية لعلاقات الصداقة والأخوة.

وبالمناسبة سلم محجم الصقور رسالة إلى راشيد الطالبي العلمي من نظيره رئيس مجلس النواب الأردني، وأكد على أهمية تعزيز العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين عبر الزيارات المتبادلة على مستوى الرئاستين ومجموعتي الصداقة والبرلمانيين من البلدين، والعمل على مد جسور دائمة للتعاون بين مجلس النواب المغربي ونظيره الأردني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.