الصحافية المجرية تخرج عن صمتها : أنا لست عنصرية أنا أم لأطفال

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:محمد منفلوطي

بعد الضجة التي خلفها التسجيل المصور الذي أظهر صحافية مجرية وهي تركل وترفس أطفالا سوريين هاربين من حجيم الحرب وباحثين عن الحياة من جديد، (بعد هذا كله) خرجت الصحافية المعنية عن صمتها لتؤكد أنها وبصفتها كأم فهي نادمة كل الندم على تصرفاتها والتي وصفتها، مضيفة أنها ليست قاسية القلب ولا مصورة تلفزيونية عنصرية تركل الأطفال …بل هي امرأة وأم لأطفال صغار، وأنها فقدت عملها منذ ذلك الحين، مشيرة أنها فزعت عندما بدأ مئات المهاجرين في الركض باتجاهها وأرادت حماية نفسها.

وأضافت ذات المصادر، أن الصحافية المجرية (بيترا لازلو) كتبت في رسالة نشرت على موقع منو.ات.يو على الإنترنت، وهو الموقع الالكتروني لصحيفة ماجيار نيمزيت، “أنا نادمة حقا لما حدث … أنا في صدمة مما فعلت وما حدث معي.”

ويذكر، ان سبب الحادث يعود بالأساس إلى تغطية صحفية قامت بها الصحافية المذكورة أثناء اختراق هؤلاء الباحثون عن الحياة من السوريين لطوق أمني فرضته الشرطة المجرية قرب الحدود مع صربيا، بعدما اتخذت الحكومة المنتمية لتيار اليمين في المجر موقفا متشددا بشأن تدفق المهاجرين عبر حدودها في طريقهم إلى أوروبا الغربية ووصفتهم بانهم يمثلون خطرا على رخاء أوروبا و”القيم المسيحية”، حيث أظهرت مشاهد من فيديو مسرب على اليوتوب المراسلة التلفزيونية وهي تعرقل بقدمها رجلاً يحمل طفلاً ويركض به محاولاً الفرار من أيدي شرطي، وهي التصرفات التي على إثرها تم طرد هذه الصحفية من عملها واحالتها على التحقيق من طرف الشرطة المجرية، التي استجوبتها باعتبارها مشتبها بها في هذه الأحداث.

مصدر هبة بريس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.