الراضي يفشل في إقناع رفاق الزايدي بعدم الرحيل عن اتحاد لشكر

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

24ميديا:عادل نجدي

 ‬فشل‭ ‬عبد‭ ‬الواحد‭ ‬الراضي،‭ ‬الكاتب‭ ‬الأول‭ ‬الأسبق‭ ‬لحزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية،‭ ‬في‭ ‬ثني‭ ‬رفاق‭ ‬أحمد‭ ‬الزايدي‭ ‬عن‭ ‬إعلان‭ ‬قطيعتهم‭ ‬النهائية‭ ‬مع‭ ‬قيادة‭ ‬الحزب‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬إدريس‭ ‬لشكر،‭ ‬المنتظر‭ ‬الإعلان‭ ‬عنها‭ ‬أثناء‭ ‬انعقاد‭ ‬الجمع‭ ‬العام‭ ‬لتيار‭ ‬الانفتاح‭ ‬والديمقراطية‭ ‬اليوم‭ ‬السبت‭.‬‭ ‬

ويأتي‭ ‬فشل‭ ‬الراضي‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يبدو‭ ‬فيه‭ ‬قادة‭ ‬التيار‭ ‬مطالبين‭ ‬بالحسم‭ ‬بين‭ ‬خيارين‭: ‬خيار‭ ‬مغادرة‭ ‬حزب‭ ‬المهدي‭ ‬بنبركة‭ ‬نحو‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية‭ ‬أو‭ ‬تأسيس‭ ‬حزب‭ ‬جديد‭.‬

وحسب‭ ‬مصادر‭ ‬اتحادية‭ ‬مطلعة،‭ ‬فإن‭ ‬اللقاء‭ ‬القصير،‭ ‬الذي‭ ‬جمع‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي،‭ ‬بين‭ ‬الراضي،‭ ‬باعتباره‭ ‬أحد‭ ‬المتبنين‭ ‬والموقعين‭ ‬على‭ ‬‮«‬نداء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي‮»‬،‭ ‬وعبد‭ ‬العالي‭ ‬دومو،‭ ‬بصفته‭ ‬ممثلا‭ ‬لتيار‭ ‬الانفتاح‭ ‬والديمقراطية،‭ ‬لم‭ ‬ينته‭ ‬إلى‭ ‬نتائج‭ ‬إيجابية‭ ‬أو‭ ‬تحقيق‭ ‬اختراق‭ ‬في‭ ‬جدار‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬تعصف‭ ‬بالبيت‭ ‬الاتحادي‭ ‬منذ‭ ‬المؤتمر‭ ‬الأخير،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬اتصال‭ ‬من‭ ‬الراضي‭ ‬وكان‭ ‬قصيرا،‭ ‬انتهى‭ ‬إلى‭ ‬الباب‭ ‬المسدود،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬طالب‭ ‬دومو،‭ ‬الكاتب‭ ‬الأول‭ ‬السابق‭ ‬لحزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي،‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬الواقفون‭ ‬وراء‭ ‬نداء‭ ‬مستقبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي،‭ ‬الذي‭ ‬أطلقه‭ ‬القيادي‭ ‬الاتحادي‭ ‬السابق،‭ ‬محمد‭ ‬لخصاصي،‭ ‬يمتلكون‭ ‬تصورا‭ ‬كاملا‭ ‬لتفعيل‭ ‬النداء‭ ‬والخروج‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭. ‬وكان‭ ‬رد‭ ‬الراضي‭ ‬بعدم‭ ‬امتلاك‭ ‬نداء‭ ‬مستقبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬لأي‭ ‬تصور‭ ‬كافيا‭ ‬للحيلولة‭ ‬دون‭ ‬سحب‭ ‬البساط‭ ‬من‭ ‬تحت‭ ‬أقدام‭ ‬رفاق‭ ‬الزايدي،‭ ‬فيما‭ ‬كان‭ ‬لافتا‭ ‬حرص‭ ‬زعماء‭ ‬التيار‭ ‬خلال‭ ‬الساعات‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬التريث‭ ‬واستحضار‭ ‬جميع‭ ‬السيناريوهات‭ ‬الممكنة‭ ‬قبل‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬مغادرة‭ ‬حزب‭ ‬لشكر‭.‬

ووفق‭ ‬مصادر‭ ‬من‭ ‬التيار،‭ ‬فإن‭ ‬التوجه‭ ‬العام‭ ‬للجهات‭ ‬هو‭ ‬القطيعة‭ ‬مع‭ ‬قيادة‭ ‬وصفوها‭ ‬بالديكتاتورية‭ ‬بشكل‭ ‬نهائي،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬رفاق‭ ‬الزايدي‭ ‬سيجدون‭ ‬أنفسهم‭ ‬اليوم‭ ‬خلال‭ ‬انعقاد‭ ‬الجمع‭ ‬العام‭ ‬أمام‭ ‬خيارين‭ ‬اثنين‭ ‬لا‭ ‬ثالث‭ ‬لهما‭: ‬إما‭ ‬التوجه‭ ‬نحو‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية‭ ‬أو‭ ‬تأسيس‭ ‬حزب‭ ‬جديد‭.‬

واستنادا‭ ‬إلى‭ ‬المصادر‭ ‬ذاتها،‭ ‬فإن‭ ‬الجمع‭ ‬العام‭ ‬للتيار‭ ‬سيكون‭ ‬سيد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬توجهه،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬سيكون‭ ‬مناسبة‭ ‬لفرز‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬الموقف‭ ‬الذي‭ ‬سيعبر‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجهات‭ ‬وتيار‭ ‬الشباب‭ ‬الذي‭ ‬تعتبر‭ ‬مطالبه‭ ‬مرتفعة‭ ‬والتيار‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭ ‬مفاوضات‭ ‬مع‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬تواصلت‭ ‬التوقيعات‭ ‬على‭ ‬نـــــداء‭ ‬مستقبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬حيث‭ ‬انضم‭ ‬إلى‭ ‬صفوف‭ ‬الموقعين‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الوزير‭ ‬الأسبق‭ ‬جمال‭ ‬أغماني،‭ ‬ووفاء‭ ‬حجي،‭ ‬عضو‭ ‬المكتب‭ ‬السياسي،‭ ‬فيما‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬أعضاء‭ ‬اللجنة‭ ‬الإدارية‭ ‬الموقعون‭ ‬على‭ ‬النداء‭ ‬الـ‭ ‬100‭.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.