“الذهب المغشوش” يعود ليطفو إلى السطح بعد تجمهر سكان مدينة القصر الكبير حول محلات للذهب

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشفت جريدة “بيان اليوم” أن موضوع “الذهب المغشوش” يثير جدلا واسعا بين صفوف المغاربة خلال الأيام الماضية. وقد عاد ليطفو إلى السطح بعد تجمهر سكان مدينة القصر الكبير حول محلات للذهب، مساء أول أمس الثلاثاء، على خلفية إيفاد لجنة مختلطة من الجمارك والأمن الوطني، لمراقبة بعض محلات الذهب بالمدينة.

وأضافت أن صفحة الأجير “Le salarié” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أوردت قبل أيام، اعتراف أحد المهنيين بترويج “حلي مغشوش بسوق الذهب المغربي”.

وأكدت الصفحة ذاتها، عبر هاشتاغ سر مهني، أن نسبة الذهب الذي يستجيب للمعايير المعتمدة بالمغرب -18 عيار نقاوة 750- لا تتجاوز 20 في المائة، فيما الباقي حسب ما كشفته الصفحة من خلال أحد متابعيها الذي قال إنه كان يشتغل في القطاع، لا يتجاوز درجة 700 في نقاوته في أفضل الأحوال.

وقامت اللجنة المختلطة التي ضمت الجمارك والأمن الوطني، والتي حلت بقيسارية الذهب بمدينة القصر الكبير، حسب المصدر ذاته، بعملية افتحاص وأخذ عينات من ثلاث محلات تجارية لبيع الحلي والمجوهرات الذهبية، لمراقبة مدى قانونية عملية بيع وشراء الذهب، وتأدية رسوم الجمارك عن كل قطعة ذهبية “الدمغة”.

وأكدت مصادر إعلامية محلية متطابقة بالقصر الكبير، احتمالية بيع هذه المحلات “ذهب مغشوش”، مشيرة إلى أن هناك العديد من الضحايا الذين تعرضوا للنصب، ومنهم من دخل في حالة هستيرية، عقب اكتشاف وقوع في عملية نصب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.