الدورة السابعة للملتقى الدولي لمهنيي المطعمة والحلويات والمواد الغذائية بالدار البيضاء

0

24ميديا:عبد الستار الشرقاوي

بلغ هدا الملتقى المهني في دورته السابعة 2015 مرحلة النضج على الصعيد الدولي ، وستنصب استراتيجية هذا العام على خلق القيمة . وتعتبر نسخة هذه السنة استثنائية بكل المقاييس ،حيث ستركز على تحسين التسويق وتطوير المبادلات التجارية و تبادل الخبرات و المعارف بين الفاعلين في القطاع .و ستكون أداة فريدة للبحث عن الفرص الواعدة و تعزيز المبادلات ،خصوصا بحكم التطور الكبير لإعداد العارضين و الزوار وتحسن مناخ الأعمال. ويشكل معرض كريماي قاعدة حقيقية للانفتاح على بالنسبة لكل الفاعلين في مجالات المطعمة و الفندقة. ويمتد على مساحة 14 الف متر مربع ،ويشهد مشاركة 200 عارض واكثر من 600 علامة تجارية متخصصة في تجهيزات الطعامة و الفندقة و منتوجاتها وخدماتها ، وسيغطي بذلك حاجيات القطاع بشكل شامل. هذا وسجل إقبال كبير على أروقة ،وتجاوز الأعداد 20 ألف زائر من المهنيين. يتيح عرض المنتوجات في إطار ملتقى كريماي فرصة ترويجها وطنيا وإقليميا ، ويسمح كذلك بالتعريف بالمنتوجات /أو الخدمات لدى شريحة واسعة من الزبائن المحتملين مما يضاعف حظوظ التسويق . وتعد المشاركة أفضل طريقة للزيادة في شعبية العلامات التجارية في أوساط المهنيين ، علاوة على كونها فرصة أعمال تضمن للعارضين تطوير مقولاتهم واللقاء بزبائنهم محتملين واكتشاف أسواق جديدة و إبرام الصفقات . و لا شك أن وفاء العارضين لهذا الملتقى و عودتهم المنتظمة إلى أروقة دليل على نجاح هذه السياسة ، إضافة إلى ثقة الفاعلين المؤسساتيين و بقية الشركاء المغاربة والأجانب. فاق عدد زوار كريماي في أوساط المهنيين 20 ألف سنة 2013 ، وقد صار بذلك هدا الملتقى قبلة كل فاعلي هذا القطاع ، بما في ذلك أصحاب القرار والباحثين عن المزودين والوسطاء . ويبرمج مهنيو الطعامة زياراتهم حسب أجندة معدة سلفا من أجل اكتشاف جديد مهن الضيافة والطعامة والتزود به. ويأتي زوار ملتقى كريماي من كل أرجاء المغرب ومن البلدان المجاورة بقصد إطلاق المشاريع أو الاستثمار أو التزود أو تجديد البنيات التحتية و التجهيزات ومن كل اختيار الشركاء والمزودين و التوقيع على العقود و الاطلاع على أخر التوجهات و على جديد القطاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.