الجزائر وروسيا تبحثان تطوير التعاون العسكري

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بحث مسؤول رفيع بـ«مجلس الاتحاد الروسي» أمس، في الجزائر مع مسؤولين محليين الحرب الجارية في أوكرانيا، وتطوير التعاون العسكري بين البلدين، والتمارين العسكرية المشتركة، المعلن عنها في وقت سابق، والمقررة بصحراء الجزائر في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

والتقى فيكتور بونداريف، رئيس «لجنة الدفاع» بـ«مجلس الاتحاد الروسي»، رئيس «مجلس الأمة» (الغرفة البرلمانية الثانية) صالح قوجيل، وأعضاء «لجنة الدفاع» به في بداية زيارته إلى الجزائر، التي تدوم ثلاثة أيام، بحسب بيان لـ«مجلس الأمة»، الذي أكد أن الزيارة «تندرج في إطار تفعيل بروتوكول التعاون البرلماني الثنائي، الموقع بين مجلس الأمة والمجلس الفيدرالي للجمعية الفيدرالية لروسيا، بتاريخ 13 مايو (أيار) 2014؛ إضافة إلى مذكرة التفاهم المبرمة بين إدارتي المجلسين بتاريخ 11 ديسمبر (كانون الأول) من عام 2010».

وأوضح البيان أن أجندة نشاط بونداريف تتضمن أيضاً محادثات مع إبراهيم بوغالي، رئيس «المجلس الشعبي الوطني» (الغرفة البرلمانية الأولى)، إلى جانب تنظيم لقاءات مع مسؤولين سامين في الدولة، مشيراً إلى أن السيناتور بونداريف زار الجزائر في خريف عام 2018. وكان المسؤول الروسي في هذا العام قائد العملية العسكرية الروسية في سوريا.

وأفادت مصادر جزائرية متابعة للزيارة بأن محدثي بونداريف مهتمون بالاطلاع على تطورات الحرب في أوكرانيا، ومنها مساعي فنلندا والسويد للانضمام لحلف شمال الأطلسي، وتهديد موسكو بنشر قواتها على حدودها مع فنلندا في حال تم ذلك. وذكرت المصادر ذاتها أن التعاون العسكري الثنائي سيكون في مقدمة مباحثات المسؤول الروسي، ورجحت تنظيم لقاء له مع الرئيس عبد المجيد تبون، العائد أمس من زيارة رسمية بتركيا.

والأحد، صرح بونداريف على قناته في تطبيق «تليغرام»، بأن رغبة فنلندا في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي «تمثل خبراً مقلقاً ليس من الناحية العسكرية، بل من الناحية الجيوسياسية»، وحمّل الولايات المتحدة المسؤولية عن «الضغط» على هلسنكي واستوكهولم، لدفعهما إلى الالتحاق بـ«الناتو».

وبين الجزائر وروسيا علاقات قوية في مجالات الدفاع والصناعة الحربية، منذ عهد الاتحاد السوفياتي، علماً بأن الجيش الجزائري مجهز أساساً بالعتاد الحربي الروسي، ومعظم صفقات السلاح التي أبرمتها الجزائر، منذ استقلالها عام 1962، كانت مع روسيا.

وتأتي زيارة بونداريف، بعد أسبوع من لقاءات جمعت وزير الخارجية سيرغي لافروف بالجزائر مع كبار مسؤوليها. وقال في مؤتمر صحافي إنه أبلغ الرئيس تبون ووزير الخارجية رمطان لعمامرة «بآخر التطورات العسكرية في دونباس، وحول حلفائنا المقاتلين». كما بحث معهما، حسبه، «مختلف القضايا الدولية وملف الغاز في إطار أوبك»، مشيراً إلى «أننا نتفق مع الجزائر بشأن الوفاء بعقود الإمداد بالغاز». وباتت الجزائر محط اهتمام كثير من الدول الأوروبية، بعد انقطاع إمداداها بالغاز الروسي في بداية الحرب. وتم إبرام اتفاق بين الجزائر وإيطاليا مطلع الشهر، لرفع كمية الغاز المصدَر إلى الشريك الأورومتوسطي.

وشكر لافروف الجزائر على «موقفها من الأزمة الأوكرانية وتفهمها»، ووصف الموقف العربي من الحرب بـ«المتزن والموضوعي». وتقول الجزائر إنها «تتمسك بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وعدم الانحياز إلى أي طرف في النزاعات المسلحة، وهي حريصة على تغليب لغة الحوار على لغة السلاح».

ويرتقب إجراء مناورات مشتركة للقوات البرية الروسية والجزائرية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، تخص مكافحة الإرهاب، وذلك بالقاعدة العسكرية بشار، جنوب غربي الجزائر. ونقلت وكالة «تاس» عن مسؤولين روس، أن المناورات «ستكون عبارة عن تحركات تكتيكية للبحث عن الجماعات المسلحة غير الشرعية وكشفها وتدميرها.

ومن المقرر أن يشارك في التدريبات من الجانب الروسي نحو 80 عسكرياً من المنطقة العسكرية الجنوبية».

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.