الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني تعقد ندوة صحافية لتسليط الضوء على معاناة شغيلة القطاع ومتقاعديه

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

اعتبرت الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أن الصيغة الحالية للتقاعد التكميلي تتناقض مع المذكرة الإخبارية رقم 991\2019 بتاريخ 11 يونيو 2019، التي تنص على نسبة مساهمة النشيطين ومساهمة الإدارة بالتساوي 2% و3 % و4 % حسب السنوات المتبقية لسن التقاعد، بينما الإدارة تتحدث عن سقف مساهمتها في حدود 600 درهم كحد أقصى.

وعبر أعضاء المكتب الوطني للجامعة خلال الاجتماع الذي انعقد الأحد19 يونيو 2022، بالمقر المركزي بالرباط، عن رفضهم تفويض تسيير التقاعد التكميلي لجمعية اجتماعية حديثة التأسيس بطريقة لا قانونية، مع تغييب تام لبعض الفرقاء النقابيين.

واستنكر أعضاء المكتب الوطني تأخير الإعلان عن نتائج مباراة الترقية الداخلية لسنتي 2019 و2020، وأعزوا ذلك إلى تلكؤ الشريك الاجتماعي وراء الاحتقان، في بلاغاته الأخيرة، من أجل التحكم في نتائجها. وفي هذا الإطار يدعو المكتب الوطني الإدارة العامة إلى الإسراع بالإفراج عن نتائجها وعدم الاستجابة للابتزاز.

كما ناقش أعضاء المكتب الوطني الارتجالية والعشوائية التي يدار بها الشق البيداغوجي بمؤسسات التكوين المهني على المستوى الوطني، حيث يتم حذف بعض الشعب وخلق أخرى دون توفير المعدات الضرورية لها، بالإضافة إلى جمع شعبتين في جدع مشترك بينمامقرراتهما يعرفان تباين كبير، وكذلك عدم التنسيق بين مديرية البحث وهندسة التكوينDRIF ومديرية التكوين DF، مع غياب مقررات الشعب المستحدثة، و عدم تناسب مقررات الشعب مع مستوى المتدرب مما ينذر بارتفاع نسبة الراسبين، وغياب تكوين المكونين في جميع التخصصات وخاصة شعب الرقمنة من أجل مواكبة تطور تكنولوجيا المعلوميات.

واستغرب المكتب الوطني إصدار مذكرة في نهاية الموسم التكويني، بحر هذا الأسبوع، تنظر لعملية تقييم المتدربين للموسم التكويني 2021- 2022 كما شجب المكتب الوطني سوء تدبير الموارد البشرية، المتمثل في رفض انتقال بعض المكونين الفائضين في جهات معينة إلى جهات تعرف خصاص في تخصصهم رغم موافقة المسؤول المباشر.

هذا وقررت الجامعة، عقد ندوة صحفية يوم السبت 2 يوليوز المقبل، لتسليط الضوء على معاناة شغيلة التكوين المهني ومتقاعديه، وكذا الضبابية التي يعرفها ملف أصحاب الشواهد غير المحتسبة، ومعاناة مكوني المؤسسات السجنية على سبيل المثال لا الحصر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.