الانتخابات “تقتل” شيخا سبعينيا بسيدي قاسم

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:عبد الصمد الراجي

لفظ رجل سبعيني أنفاسه الأخيرة بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس، متأثرا بجروح بليغة أصيب بها جرَّاء الاعتداء عليه من قبل أنصار أحد الأحزاب السياسية، ليلة الخميس، ضواحي جماع “توغيلت” التابعة لإقليم سيدي قاسم.

وحسب مصادر متطابقة، فإن أسباب الاعتداء على الضحية الذي يتمتع بشعبية كبيرة في دوار “بني سنانة” التابع للجماعة المذكورة، تعود لرفضه الانضمام إلى صفوف أحد الأحزاب، مفضلا حزبا آخر للعمل معه في الانتخابات الجماعية المقرر إجراؤها في الرابع من شتنبر المقبل.

وأكدت ذات المصادر أن الضحية تعرض للضرب في أماكن متفرقة من جسده وأطرافه وعلى مستوى الوجه، وهو ما تسبب في تشوّه ملامحه، قبل أن يقدم المعتدون على نقله داخل سيارة، ورميه بمكان قريب من منزله. تضيف المصادر نفسها.

وقد تم نقل الضحية على الفور إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس، ولم تفلح محاولة الأطباء في إنقاذ الضحية بسبب حالته الحرجة وإصابته البليغة، ليفارق الحياة بعد ساعات قليلة من وصوله إلى المستشفى.

واستفاق سكان الدوار المذكور على هول الفاجعة التي خلفت حالة من الذهول والصدمة لدى الحزب المنتمي إليه، وكذا السكان القريبين من مكان إقامة الضحية، معتبرين أن الأمر شديد الخطورة لكونه أضحى يهدد الحملات الانتخابية بجماعة “توغيلت”.

 

مصدر هيسبريس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.