اعتقال مسلح في كاليفورنيا بعد مواجهة استمرت ساعات

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اعتقلت الشرطة الأمريكية رجلا مسلحا بمنطقة ”سيسايد“ بولاية كاليفورنيا بعد مواجهة استمرت طويلا مع رجال الأمن، وانتهت بإلغاء أمر للسكان وموظفي الشركات بالاحتماء في أماكنهم.

وقال تلفزيون (كيه.إس.بي.دبليو آكشن)، إن المشتبه به الذي كان يحمل مسدسا تحصن لنحو خمس ساعات في شرفة وأطلق رصاصتين على الأقل صوب المسؤولين.

ونقلت قناة التلفزيون عن الشرطة قولها، إن إطلاق النار لم يسفر عن إصابة أحد.

وقالت القناة المحلية، إنه تم استدعاء مفاوضين متخصصين للحديث مع الرجل الذي استسلم في نهاية المطاف.

ويأتي هذا الحدث بعد يوم من ارتكاب مسلح مجزرة بمدرسة ابتدائية في جنوب ولاية تكساس الأمريكية، الثلاثاء؛ مما أدى إلى مقتل 18 تلميذا ومدرستين اثنتين، قبل أن يلقى المشتبه به حتفه، وذلك في أحدث واقعة ضمن سلسلة حوادث إطلاق نار جماعي تجتاح الولايات المتحدة.

وكان المهاجم شابا يبلغ من العمر 18 عاما، ترجل من سيارته ودخل المدرسة حاملا السلاح.

وأعلن أقارب إحدى المدرستين اللتين قتلتا في الهجوم، أن زوجها توفي ”من شدّة الحزن“ على فراقها.

وعلى صفحة في موقع جمع التبرعات ”غو فاند مي“ أنشئت لتوفير احتياجات أبناء المدرسة إيرما غارسيا الأربعة، الذين أصبحوا يتامى الأم والأب الآن، قالت ديبرا أوستن إن جو غارسيا ”فارق الحياة بشكل مأساوي هذا الصباح؛ إثر حالة طبية طارئة“.

وأضافت ابنة عمّة المدرّسة الراحلة: ”أنا مقتنعة بأن جو مات لأن قلبه انفطر. خسارة حبّ حياته بعد 25 عامًا (من العيش معًا) كانت أمرًا يصعب تحمله“.

بدوره، قال ابن شقيق المدرسة ويدعى جون مارتينيز إن ”زوج عمتي إيرما، جو غارسيا، مات من شدة الحزن“.

وبحسب مراسل لتلفزيون محلي، فإن غارسيا توفي بسبب نوبة قلبية.

وكان الزوجان متزوجين منذ 24 عامًا، وفقًا لموقع مدرسة روب الابتدائية حيث وقعت المجزرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.