إنتخاب مندوبي تعاضدية التعليم بسلا… بلوكاج وانفراج وإعلان نتائج.

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

ع. عسول

مرت عملية انتخاب مندوبي ومندوبات التعاضدية العامة للتربية الوطنية يوم الأربعاء 29 يونيو 2022 بسلا بمدرسة جمال الدين المهياوي بالقرية ؛ في أجواء تنظيمية لم تنل استحسان الناخبين والناخبات بسبب بطء العملية بعدما تم تخصيص مكتب واحد لمدينة مليونية تحتضن الآلاف من منخرطي التعاضدية المعنية.

من جهة أخرى استغرب عدد من أعضاء الهيأة الناخبة عدم إشهار لوائح الناخبين حتى تتبين الأسماء لتسهيل العملية ما اظطر  عددا من المنخرطين بعد انتظار دورهم لفترة زمنية غير قصيرة ؛ للرجوع على خفى حنين بعد اصطدامهم بعدم وجود أسمائهم ؛ وهي ملاحظات شكلية وتنظيمية يمكن تداركها مستقبلا في الإستحقاقات القادمة تعزيزا للحكامة..

وتتبع مسار العملية خطوات بدأت  بالتحقق من هوية الناخب عبر البطاقة الوطنية وبطاقة الانخراط في باب المكتب ولذا المكلف بالتأكد من تسجيل المصوت في القوائم ووضع علامة على إسمه بالسجل  قبل المرور للمعزل ووضع ورقة التصويت بالصندوق الزجاجي؛ ثم وضع مداد على أصبع المصوت.

كما اطلعت الجريدة على وضع اللجنة المركزية لتتبع وتدبير الانتخابات التابعة للتعاضدية  ؛ (وضع اللجنة) لمفوض قضائي داخل مكتب التصويت كإجراء جديد لتدوين تفاصيل  العملية  الإنتخابية ومراقبتها ؛ إضافة لرئيس مكتب التصويت و مساعديه ؛وذلك للسهر على هذه الإستحقاق ..

إلا أن مجموعة من المرشحين تقدموا بمفوض آخر يمثلهم من خلال توكيل لأحد الناخبين؛ وذلك لإضفاء ثقة أكبر في سير العملية  ؛ غير أن رئيس المكتب رفض ذلك معتبرا  أن هناك مفوضا قضائيا رسميا وضعته التعاضدية لهذا الغرض..

وحسب معاينة الجريدة؛ استمر تدفق الناخبين والناخبات بشكل كبير على المركز الوحيد للتصويت خصوصا ما بين الساعة الرابعة والخامسة بعد الزوال ؛ وبسبب العدد المرتفع للناخبين استمرت عملية التصويت إلى ما بين  السادسة والسابعة مساء..

إلا أنه عند انتهاء عملية التصويت ؛لم يستطع  رئيس المكتب المرور لفرز الأصوات ؛ وذلك بعدما تشبت عدد من المرشحين بوضع ممثلين عنهم لمتابعة هذه العملية للإطمئنان على عملية الفرز حسب قولهم ؛ وهو ما تسبب في بلوكاج طويل أوقف مسار العملية الإنتخابية ؛ ليمر الجميع إلى حرب الهواتف والإتصالات  ؛ فيما تبادل عدد من المرشحين بخلفياتهم  النقابية غير المعلنة ؛ الإتهامات بعرقلة العملية الإنتخابية و الإساءة للديمقراطية ..

هذا الوضع المحتقن استدعى حضور ممثل السلطة المحلية الذي عاين حالة البلوكاج والغموض ؛ التي حدتث بسبب الخلاف حول حضور ممثلين عن المرشحين لمراقبة عملية الفرز..وهو الوضع الذي استمر لما بعد منتصف  الليل كما علمت بذلك الجريدة من أحد المرشحين !!.

ولم ينفرج الوضع حسب مصادر متطابقة من داخل مركز التصويت إلا في الثانية من صباح الخميس 30 يونيو 2022؛ حيث تم فرز الأصوات ؛  وكانت النتيجة حسب نسخة المحضر الذي اطعلت عليه الجريدة؛  معقدين رسميين لمرشحين محسوبين على الجامعة الحرة  ومعقد رسمي لمرشح محسوب على الاتحاد المغربي للشغل؛   ومعقد (نواب) لمرشحة umt  ومعقدين( نواب) لمرشحين محسوبين على الجامعة الوطنية للتعليم توجه  ديمقراطي..حيث ينتظر  من الفائزين العمل الجاد لخدمة منخرطي ومنخرطات التعاضدية محليا ووطنيا .

ويرتقب أن تستكمل باقي عمليات الفرز في جميع مراكز التصويت على المستوى الوطني؛ وتجميعها لذا اللجنة المركزية وفتح المجال للطعون قبل الإعلان عن النتائج النهائية لمندوبي ومندوبات التعاضدية الجدد.

يذكر أن حصيلة التعاضدية وبموضوعية عرفت في الفترة مابين الإنتخابات السابقة والحالية  ؛ تحسنا وعددا من المنجزات المهمة وافتتاح مجموعة من مراكز القرب وتأهيل أخرى؛  لتسهيل الولوج للخدمات التعاضدية كما عقدت شراكات مع مصحات خاصة وتسريع تسوية ملفات المرض والتحمل ؛ كما عرفت فسيفساء الجمع العام للمندوبين والمندوبات والمجلس الإداري تنوعا نسبيا في الحضور النقابي ..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.