إقامة الواحة بالجديدة تحت رحمة المجرمين

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:عبد السلام حكار

توصلت اليومي الصحفي بدعوة للحضور إلى إحدى الشقق بإقامة الواحة بدينة الجديدة ليلا للوقوف على بعض الأمور الخطيرة التي تحصل بمحيط الاقامة .وبعدما لبيت الدعوة وذهبت إلى عين المكان حوالي الساعة التاسعة ليلا حيث وجدت في استقبالي أحد الأشخاص الذي يتوفر على شقة بإقامة البستان يقضي بها رفقة أفراد عائلته المناسبات والعطل.
وبعد تبادلنا التحية صعدنا إلى شقته التي تطل مباشرة على خلاء خلف الاقامة ،وبعد تناولنا كأس شاي وتبادلنا لأطراف الحديث فهمت أن بالإقامة ومحيطها انفلات أمني خطير لكنه ازداد خطورة بعدما لم تعد دوريات الأمن تصل إلى المكان المعلوم حيث تنشط العديد من العصابات الاجرامية وتجار المخدرات
بعد ذلك توجهنا نحو نافذة الغرفة وقمنا بإطلالة بعدما أطفأ صاحب الشقة الانارة ،وما هي إلى دقائق معدودة حتى وصل إلى عين المكان شخص على متن دراجة نارية من نوع tmax ووقف ينتظر إلى أن حضر أحد الأشخاص وتسلم منه كيسا بلاستيكيا ومده بظرف وبعد تأكد الطرفين من أن الصفقة تمت بنجاح وأن ما هو متفق عليه تم احترامه غادرا المكان وبما أنني كنت أستعمل منظارا أعطاني إياه صاحب الشقة فقد سهل علي ذلك المأمورية حيث تمكنت من مشاهدة ما بداخل الكيس والظرف فالأمر يتعلق بكمية من مخدر الشيرا والظرف كان به مبلغ مالي .
فجأة سمعنا صراخا وتبادلا للسب من جهة اليمين للإقامة وإذا بشاب يحمل في يده سيفا ويهدد فتاة بمرافقته حيث كانت تمشي بخطوات بطيئة وترتجف خوفا وما أن وصل تحت إحدى الاشجار قرب سور سجن سيدي موسى حتى طلب منها أن تزيل ثيابها .سمعتها تتوسل إليه وتبكي لكنه لم يأبه لذلك فطلبت من صاحب الشقة أن يمدني بقارورة من زجاج حيث قمت برميها على السور وشرعت في الصراخ (ها هو الشاف) ليهرب تاركا الفتاة لوحدها حيث وجهها مرافقي نحو مدخل الإقامة لتكون قد نجت من الاغتصاب بأعجوبة
وبساحة الاقامة أخبرني أحد الجيران أن الإقامة تعاني من الاجرام بشتى أنواعه وأن بعض الشقق بالاقامة وخاصة بالعمارة (4) باتت معدة لقضاء الليالي الحمراء كما أن إحدى الشقق يكتريها مقاولان هي الاخرى تعرف تصرفات مخلة للآداب من طرفهما حيث يعمدان على استقطاب بائعات الهوى من أجل قضاء ليلاي ماجنة تنتهي في غالب الأحيان بسبهن وضربهن بسبب تاثير الخمر وسط سخط السكان الذين لا حول لهم ولا قوة أمام العلاقات التي يتوفر عليها المقاولان اللذان أكدا في أكثر من مناسبة ذلك .
فهل أصبح مكتوبا على سكان هذه الاقامة أن يعيشوا كل ما سلف ذكره ويصبروا على تم ابتلاء إقامتهم به ويدعوا للمسؤولين الأمنيين بالجديدة بالهداية والتعامل مع جميع الأحياء بالمدينة على أنها سواسية؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.