إختتام المنتدى الدولي للصحافة والإعلام بتوصيات ضرورة حماية الدين والفتوى من الدخلاء وترسيخ مكانة إمارة المؤمنين في حماية البلاد والعباد من التطرف

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحدث24:خاص

أسدل الستار على فعاليات المنتدى الدولي للصحافة والإعلام تحت شعار “الإعلام شريك أساسي في محاربة الإرهاب” المنظم من طرف جمعية الصحافة والاعلام الالكتروني بشراكة مع رابطة الإعلاميين الدوليين المغاربة والدبلوماسية الموازية في الفترة الممتدة من 19 إلى غاية 21 فبراير 2016 بمدينة بنجرير.
حيث عرف هذا المنتدى مشاركة قوية من الصحفيين والاعلاميين من مختلف الدول العربية الشقيقة ونخب إفريقية، وأجنبية إضافة إلى مجموعة من الأخصائيين في مجال الاعلام ونخب حقوقية وتميز حفل الافتتاح بحضور المدير الجهوي لوزارة الاتصال بمراكش و رئيس المجلس البلدي وممثل المجمع الشريف للفسفاط وغيرهما من شخصيات منتخبة بالمدينة .
وقد أجمع المشاركون في المنتدى الدولي على ضرورة مواصلة العمل الصحفي النزيه ونقل الخبر بكل مصداقية وموضوعية و التصدي لكل أشكال الارهاب و التطرف الديني و أكد المتدخلون ، على أن الإرهاب ليس وليد اليوم، بل له جذوره وتاريخ قديم. كشف المنتدخلون كذلك عن الوقائع الدامية للإرهاب بأنه ليس وليد الساحة العربية الإسلامية، بل إن دولاً في مختلف أنحاء العالم تجرّعت كأس الإرهاب والتطرف وأن الإرهاب لا وطن ولا دين له .

و لم يستثني ايضا الصحفيون، الذين دفعوا الثمن غاليا ليوصلوا للرأي العام الخبر أثناء تغطيات الاحداث و اخرها بداية سنة 2016 ..التي ذهب ضحيتها الاعلاميان العراقيان حسن العنكبي و سيف طلال و اعتبر المشاركون على أن العرب استطاع أن يروج للإسلام على أنه دين عنف تمثله تنظيمات متطرفة إجرامية، بفضل التفكك الذي تعيشه الأمة العربية المسلمة ، وما يحدث الآن من اجتياح للبلاد الإسلامية بذريعة محاربة الإرهاب، ما هو إلا وجه آخر من أوجه الحرب على الإسلام، حيث دعا الكاتب حسين الطلاق المملكة العربية السعودية الى ايقاف تدريس الدين في المناهج التعليمية، و ادراج تدريس منهجين بعنوان القيم العليا الدينية والأخلاق والاعتدالية وقيم التسامح والتعايش بين الأديان مع مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية في صلبها المذهب السني المالكي الداعي إلى الوسطية والاعتدال.
.
هذا وقد تحدث رئيس المجلس البلدي لابن جرير، عن طبيعة الارهاب، الذي أصبح جبهة لمحاربة السلم و الأمان و القيم الإنسانية النبيلة بمعدات العنف التطرف و الإقصاء و الحرمان و اعتبر أن الإعلام شريك أساسي لمحاربة هذه الآفة الخطيرة في اطار شراكة قوية و تعبيئة كثيفة، و شدد على دور الإعلام المهم في تنوير العقول و تصحيح المغالطات في تقوية التواصل بين مختلف الثقافات الكونية ,وفي ختام أشغال هذا المنتدى الذي ضم ثلاثة ورشات التي تصب حول تعاطي الصحافي مع مثل نقل هذه الأحداث عبروا من خلالها الصحافيون الذي حجوا لمدينة إبن جرير من مختلف مدن المملكة و عدة دول أجنبية عربية و أوربية ناقشوا في الجلسة في الختامية مشروع البيان الختامي و تقارير الورشات المهتمة بحيثيات آفة العصر و التي انبقت عنها توصيات مهمة تصب كلها في مساهمة الإعلام في مواجهة الإرهاب وخلص المنتدى بالخروج بتوصيات حول الدعوة إلى صياغة دليل مرجعي أو مدونة سلوك ومواثيق تتبناها المؤسسات الإعلامية في تعاطيها مع قضايا الإرهاب وإبراز دور ومحورية الإعلام العمومي في مواكبة ديناميات المجتمع وقضاياه وأسئلته و التأكيد على محورية حقوق الإنسان في المعالجة الإعلامية للإرهاب
و تقوية البناء المؤسساتي والديمقراطي واستحضار البعد التنموي والتنمية البشرية في السياسات المجالية والقطاعية واستهداف الإنسان وعدم السماح لرموز التيار التكفيري من الولوج للإعلام ، وجعل الإعلام فضاء للتنوير والمعرفة ولقيم الحداثة والديمقراطية ووحدة إعلام عربي ودولي لمواجهة الإرهاب ومحاصرة إعلام الإرهاب والتصدي الفكري والعقلاني له.
كما نصت التوصيات أيضا إلى معالجة الظروف المؤدية للإرهاب بالإضافة إلى تغيير المعالجة الإعلامية لتغطية جرائم الإرهاب و ضرورة محاربة كل أشكال الكراهية والعنصرية والطائفية والمذهبية كحطب يغدي كل أشكال الإرهاب والتأكيد على دور الإعلام والمدرسة والمجتمع المدني كأليات حقيقية تتفاعل فيما بينها لمحاربة الإرهاب و ضرورة حماية الدين والفتوى من الدخلاء وترسيخ مكانة إمارة المؤمنين في حماية البلاد والعباد من التطرف والدعوة إلى حماية الأطفال ضحايا الإرهاب كفئات هشة يسهل استقطابها عبر الإرهابيين ومؤكدين من خلال التوصيات كذلك إلى التحدير من نشر كل ما يمت إلى الإشادة بالإرهاب من صور وفيديوهات أو مقالات أو غيرها و كما  التنويه بدعوة جلالة الملك محمد السادس بمراجعة المفاهيم الدينية
و التنويه بمبادرة الأزهر الشريف في إنشاء مرصد إعلامي يرصد كل ما ينشر على الإسلام الدعوة إلى تشكيل رأي عام مناهض للإرهاب بكل أشكاله وضرورة إيجاد مراقبة جدية ومتابعة دقيقة للعوالم الافتراضية لسهولة اقتحامها باعتبارها أرضية خصبة للإرهاب حسب ما جاء في التوصيات التي توصلت الحدث24 بنسخة منه .

هذا وقد تم توزيع الشواهد التقديرية على جل المشاركين في هذا المنتدى وفي الأخير رفع رئيس جمعية الصحافة و الإعلام الإلكتروني بالرحامنة السيد ابريك عبودي برقية و لاء و إخلاص إلى ملك البلاد محمد السادس دام له النصر والتمكين.
وللإشارة على أن عامل إقليم الرحامنة بزيارة مفاجئة إلى إقامة المشاركين بدون برطوكول رسمي قبل وجبة الغداء بفضاء الفندق البيداغوجي رحب من خلالها بحضورهم القوية في سبيل إنجاح هذه الدورة للمنتدى الذين عبرو عن فرحتهم وحبهم للمملكة المغربية بعدما تقدم بالسلام على الكاتبة العامة لرابطة الإعلاميين الدوليين المغاربة و الديبلوماسية الموازة التي بدورها قدمته برفقة رئيس الجمعية للتعرف على ضيوف القادمين من مختلف المدن المغربية و القادمين من الدول العربية و الأوربية ،الذين أعربوا بكل تلقائية على ارتياحهم لنجاح هذا المنتدى منوهين بحسن الإستقبال و كرم الضيافة و نتائج المنتدى التي أسست لوضع عدة لبنات أساسية في قاموس الإعلام الإيجابي و الحر كشريك أساسي في محاربة آفة الإرهاب ،بدوره السيد فريد شوراق نوه كثيرا بنجاح هذا المنتدى الذي لامس قضية الإرهاب الذي شغل العالم بالرتكابه جرائم فضيعة ضد الأفراد و المجتمعات على حد سواء مضيفا في كلمته أن إثارة القضية الفلسطينية التي هي قضية الشعب المغربي ملكا و شعبا في هذا المنتدى كان لها وقع طيب على الجميع ،و قبل مغادرته من قاعة الفندق تقدمت الشاعرة الفلسطينية يامنة بتوشيح عنق عامل الرحامنة بالعلم الفلسطيني ،بدوره قدم السيد شوراق العلم المغربي كهدية لرئيس الجالية الفلسطينية بهولندا السيد واثق السعادة الذي عبر عن حبه للمغرب و المغاربة ملكا و شعبا بتقبيل علم المغرب أكثر من مرة هذا وقد عرفت هذه الدورة نجاحا باهرا من خلال الاستطلاع الذي قامت به جريدة الحدث24 داخل المنتدى ورأي المشاركين الذي استحسنو هذه التظاهرة التي تروم إلى ترسيخ قيم التسامح والتحلي بالمهنية والمضوعية والتزام الحيادية والتشبث بثوابت الوحدة الترابية .

12784387_1033909143296635_1808600613_n - Copie 12784387_1033909143296635_1808600613_n DSC_0036 - Copie DSC_0036 DSC_0044 - Copie DSC_0044 DSC_0056 DSC_0070 DSC_0080

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.