المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة | الهاتف : 0600683933
الرئيسية » الرأي » سعيد سونا يكتب: قداسة النضال …في بلادي ظلموني
سعيد سونا

سعيد سونا يكتب: قداسة النضال …في بلادي ظلموني

سعيد سونا *    

في بلادي ظلموني ، الشكوى للرب العالي …

هي صيحة شعبية ، انفلتت من عقال السلطة ، لتجوب المعمورة، وتنتشر كالنار في الهشيم ، وسط إعجاب العالم ، بتوافق آلاف الشباب على قلب رجل واحد ، رافعين عقيرتهم إلى رب الكون ، متظلمين من واقع خاصمهم وزرع الريب في ذواتهم ، اتجاه وطن لايبادلهم نفس المحبة .

التراس الرجاء تفرقت في كل التفاصيل ، ووحدها نشيد ” في بلادي ظلموني ” ، الذي احترقت في إنشاده حبائل الصدق والإجماع والثورية ، في مراوغة ذكية للسلطوية، عبر مدرجات كرة القدم ، التي ظنت الانظمة أنها خلقت لاستقبال تفاهات الشباب ، وحرفهم عن قضاياهم الإستراتيجية، لكن المبتغى خاب …والحيل تنهار مع خيارات الجماهير ، التي ارادتها السلطة تافهة، غارقة في تقديم كرة القدم وتاخير السياسة ، وتبادل الشتيمة والعداء المجاني لامتصاص طاقتها ودفعها نحوى الهامش، بدل مقارعة صميم الوطن وهمومه.

عبر التاريخ كانت الأنظمة العربية، كارهة لكل ماهو شعبي ، سواء كان إنسانيا، سياسيا ، نقابيا،اجتماعيا … لكن لم تظن في يوم من الأيام ، أن الكلمة ستأتي من جماهير الرياضة ، التي طورت نفسها ، إلى أن وصلت للالتراس … هذا الوعاء التشجيعي للفرق الرياضة ، اخترقته الثورية النضالية المواطنة النبيلة ، فأصبح حرجا على السلطة التي تسمرت في أماكنها حول هاته النازلة التي لم تخطر على فقه النوازل الذي يستبق مستجدات المواطنين بمقاربات استخباراتية … نعم هكذا عشرات الآلاف من المشجعين الرجاويين، تصدح حناجرهم بنشيد سياسي تجاوز سقف انتظارات الدولة ، بعدما عرى بنفس نضالي صادق عن دسائس السلطة اتجاه المسحوقين … فما العمل هل يتم إلغاء الرياضة من دساتير الدول ، أم حرمان الفرق من مشجعيها …إنه حرج مابعده حرج ، عندما يتمكن النضال السلمي من التحرك كسرطان حميد في فضاءات الدولة ، ليستقر في الملاعب هاته المرة ، معبرا عن قصور الاستبداد والقمع …فهل يتم اعتقال جماهير الرجاء عندما تدق أجراس ” في بلادي ظلموني ” …لاقانون ولاعرف ينص على ذلك … اللهم لانسالك رد القضاء وإنما نسألك اللطف فيه …هذا هو لسان السلطة المغربية والعربية في التعامل مع الالتراسات، التي شكلت الحدث النضالي المتميز في العقد الأخير ، باناشيد وشعارات قمة في الرصانة والبوح بالمكبوت في فضاءات الله التي لاتنتهي أمام مخططات السلطة .

وعلى ذكر نضال الجماهير الصادقة ، لابد من إلقاء نظرة أكاديمية ، عن ماهية النضال في المغرب ، وعن ذوات المناضلين …ومرتكزات العمل النضالي السوي .

المناسبة عندما أصبح في هذا الزمن الرديء، ارتفعت حرارة رأسه يدعي النضال والبطولة والريادة، ويسمي نفسه دون أن يسميه الآخرون”مناضلا” .. حتى أحزاب السلطة التي تناسلت خلال مدة وجيزة من الزمن السياسي المغربي الردئ، أصبحت تسمي منتسبيها مناضلين، فأضحت كلمة “مناضل” تعني كل منتم أومنتسبا لحزب مــا، فتساوى في النضال المعارض للسلطة و المنبطح، والمكافح القديم ومن لا تاريخ ولا مرجعية له، إنه زمن المسخ السياسي حقا..كثر المناضلون وعزّ النضال والعطــاء .. لذلـك ولأسباب كثيرة، نود وضع النقط على الحروف، ونحاول التوضيح قدر الممكن ونؤطر كلمة ” مناضل” في موضعها الصحيح، كيلا تختلط المفاهيم، ولا تلتبس الأدوار، شهادة للتاريخ والوطن، واستحضارا لروح شهداء النضال الحقيقي وشهداء الوطن .. فماهو المناضل حقــا؟؟؟

المناضل ليس هو المعارض للنظام والداعي إلى إسقاطه، ولا ذاك الذي يملأ الدنيا صخبا هنا وهناك، تارة مستنكرا وأخرى منددا، ومرات أخرى متظاهرا وشاجبا..نعم كل ذلك يدخل في باب النضال ولكن.. ما ذا بعد الشجب والتنديد والتظاهر و و؟؟؟

المناضل هو إنسان أولا قبل أن يكون شيئا آخر.. كائن يعلي من قيمة الإنسانية إلى درجة التقديس الذي تستحقه . المناضل هو الذي يوقف حياته على قضية الحرية بمعناها المجرد: حرية العقل والضمير واليد، حرية المعتقد والإيمان والممارسة..

المناضل لا ينفصل عن مجتمعه، ولا ينزوي بين معتقداته وأفكاره بحيث يجعل منها سياجا يطوقه.. ولا يستعلي على الناس بممارساته، ولا يعتقد أن العناية الإلهية قد اختارته لقيادة الأمة وزعامتها.. المناضل هو الذي يؤمن بأنه جزء لا يتجزأ من المجتمع، بل هو ضمير المجتمع، الممثل لقيمه العليـا في أبهى صورهـا.. هو القدوة في الممارسة و السلوك، الموضح الشارح لقيم الحرية والعدالة و المساواة، هو الملهم للآخرين، وهو الذي يؤمن أن شعبه يستحق الأفضل والأحسن .

ليس المناضل كهؤلاء المختبئين وراء بذلاتهم وربطات أعناقهم من النوع الممتاز، أصحاب النفوس التواقة إلى الحلول السهلة المائعة التي لا لون لها، اللاهثين وراء المظاهر الخداعة، والإثراء المذموم.هؤلاء هم السياسيون، ـ ليس كل السياسيين طبعاـ الذين يملؤون الدنيا ضجيجا، ويظل إناء أفعالهم فارغـا، الذين لا تعنيهم مصلحة الشعب والوطن إلا بقدر ما تقربهم من السلطة، أو تحفظ لهم زعامتهم ومكانتهم في حياتهم، وتضمن توريثها لأبنائهم بعد مماتهم.. تقصر عزائمهم عند ملاحقة تطلعات شعوبهم، فيظهر تقزمهم في المواقف، ونبدو ضحالتهم حين تشتعل المعارك الكبرى للوطن.
نحن زعماؤنا وقادتنا كثيرون، ولكن ليس من بينهم مناضل.. هم سياسيون فحسب، يشتغلون بالسياسة كما يشتغل عشاق الكرة بفرقهم، لا تكاد تجد لهم موقفا تؤطرهم فيه، أو تصنيفا تصنفهم من خلاله، تعددت الزعامات وعز الفعل، وتعددت المواقف وعز الحزم والحسم .. نحين نحتاج إلى أبطال يلهموننا لنتعرف قيمة الحيـاة، ومن ثم تعرف القيمة الحقيقية لكوننا بشــر، ويعيدون إحساسنا بالتاريخ وبانتمائنا إلى الأرض والوطن، نحتاج إلى ملهمين بقيمة مانديلا أو المهاتما أو جيفارا أو شاعر اسبانيا لوركا أو شاعر مبدعا وثائرا ملهما مثل بابلو نيرودا..

هذا لا يعني أنه ليس لنا أبطال، بل هم كثر وفي كل العصور، غير أن ما ينقصهم هو الشجاعة الكافية لتقدم الصفوف، واقتناص قبس الشرارة من الشعب، ووضعها في المشعل ورفعه فوق الهامات، منارا يضيء درب الساعين إلى الحقيقة والخلاص..شباب كثر منتشرين في الجمعيات والنوادي وحركات التغيير، متواجدون في المستشفيات ودور الأيتام وساحات الجامعات، يقومون بأعمال عظيمة، ويقدمون تضحيات جسيمة، يحملون الوعي وينشرون المعرفة، ويأخذون بأيدي المرضى و العجزة والأيتام، لكنهم عاجزون عن التقدم لقيادة الوطن.بعضهم مكبل بأحزاب القادة و الزعماء، وبعضهم مقيد بالعرف والعادة.

نحتاج إلى مناضلينا الحقيقيين الذين أضحوا نزلاء دائمون في سجون ومعتقلات الظلام، أو مقيمين قسرا في ديارهم ـ وذالك في أحسن الأحوال ـ منزوين عن شعوبهم، متقوعين داخل أفكارهم، لا يجدون مساحة للتعبير عن ذواتهم ولا عن الآخرين، هم ضحايا ظلم السياسة وفساد الساســة وانحطاط القيم .. ضحايا زمن المسخ والرداءة والخبث .

* باحث في الفكر المعاصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *