الرئيسية » اخبار وطنية » بعد”39 مليون” لسيارة إسعاف فاسدة، جماعة آيت سغروشن نواحي تازة تُضَيّعُ “36 مليون” في خزّان مائيّ (صور)

بعد”39 مليون” لسيارة إسعاف فاسدة، جماعة آيت سغروشن نواحي تازة تُضَيّعُ “36 مليون” في خزّان مائيّ (صور)

الحدث 24     

من ضمن المشاريع التي التهمت ملايين السنتيمات من المال العام بجماعة آيت سغروشن إقليم تازة دون أن تقدّم أي خدمة تذكر “مشروع الخزّان المائي” بدوّار تيجوت، هذا الأخير تمت برمجته سنة 2009 في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 357840.00 درهماً (تقريبا 36 مليون سنتيم).

وأكّدت ذات المصادر، أن هذا الخزان مُهْمَل منذ الانتهاء من أشغال بنائه ولم يتمّ استعماله نهائيّا، ليصير بذلك صرف هذا المبلغ من المال العام في هذا المشروع بِلَا معنى أمام حجم انتظارات ساكنة المنطقة وافتقادهم لأبسط شروط العيش الكريم من عزلة وظلمة وعطش وهشاشة…إلخ

وعلّق فاعل محلي عن الموضوع ساخرا :”جماعتنا غنية وساكنتها ميسورة تتمتع بكافة المتطلبات وتعيش الرفاه في كل المجالات، فلا بأس إن تمّ تبديد الملايين في مثل هذه المشاريع التي ستبقى شاهدا حيّا على حسن تدبير الشأن العام وفاعليته من طرف مجلسنا الجماعي”.

جدير بالذكر أن الحدث 24 كشفت سابقا عن اقتناء سيارة إسعاف غير صالحة بمبلغ “39 مليون سنتيم” عام 2009 وركنها بمقر قيادة بوزملان، وينظاف إليه مبلغ “36 مليون سنتيم” الذي ضاع في خزّان مائي معطّل ليصبح المجموع الضائع فقط في هذين المشروعين هو “75 مليون سنتيم”.

وأمام هذا الوضع، يبقى السؤال عن “تدبير الشأن العام” بهذه الجماعة الترابية مطروحا وبقوّة على المسؤولين في الوقت الذي تعالت فيه أصوات مستشارين جماعيين وجمعيات مدنية تطالب المجلس الأعلى للحسابات ووزارة الداخلية بإيفاد لجان لافتحاص الجماعة والتحقيق في مجموعة من ملفات الفساد وسوء التسيير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *