المدير العام : نسيم السعيدي | مدير النشر : حسن الحماوي |نائب مدير النشر : عبد السلام بوستى| رئيس التحرير : محمد بودويرة | الهاتف : 0600683933
الرئيسية » حوارات » اقبال أبريري :قوتي في مقاولتي

اقبال أبريري :قوتي في مقاولتي

    مكتب اكادير
    بقلم بشرى امشيش

    لطالما عملت القوة النسوية المغربية على الربح في كل الرهانات الموكولة إليها من باب تحديات المجتمع المغربي.
    و على وجه الخصوص فقد تمكن الجبروت النسوي بالمجال المقاولاتي بمدينة أگادير من تخطي عتبة الرتابة، و التي تصاغ و تهيكل بأنامل نسوية.

    و قد تمكنت النساء المقاولات المشاركات من الإستفادة من دورات تكوينية تشمل جميع مجالات الحياة بصفة عامة و المجال الإقتصادي بصفة خاصة، بالإضافة إلى تسييد هذه الأخيرة لتدبير و تسيير معارض تتوجت بعرض منتوجات في المستوى المطلوب لتنال عدد من النسوة أيضا كعربون نجاح ؛ الإستفادة من المبادرات الممنوحة و الربح المتواصل.
    لا ننسى بما يجب ذكره، ان السيدة : ” إقبال ابربري” يرجع لها الفضل في مجموعة من المبادرات المثالية و الدافعة بالنهوض بالمستوى الإنتاجي و المعرفي لنساء مغربيات على وجه العموم.
    و نعمق بالقول، ف السيدة ” إقبال ابربري “، خير مثال على القوة و العمل النسوي المتميز و الناجح، الذي تمظهر بمشاركاتها بالمجال الجمعوي كأول عتبة لها، حيث يشهد لها هذا الأخير بمجموعة من الأعمال التطوعية التي تندرج في إطار كل ما هو اجتماعي/تضامني/خيري، استهدفت العنصر النسوي على وجه الخصوص، كما ساهمت السيدة ” اقبال ابربري” بالعديد من الأعمال الخيرية و لها الفضل في الرقي بالمستوى الثقافي للنساء المشاركات في المجال الجمعوي و المقاولاتي و الإعلاء من مواهبهم.

    و رغم تصريح السيدة ((إقبال ابربري))، بكون الشركة تتعرض لمجموعة من الصعوبات على رأسها المنافسة الشرسة من طرف عدة جهات تنشط بنفس المجال، و أيضا سعي الأغلبية من نشطاء بداخل هذا المجال وراء الربح فقط ،و إهمال عنصر التنمية و إغفال القوة النسوية بالمجال الإقتصادي ككل.

    فالسيدة ((ابربري)) قد أكدت في تصريحاتها للجريدة بأنها ستروم بالقضاء عن مثل هذه الأفعال بداخل المجال الجمعوي و الإقتصادي، و النهوض بالمنتجات المقدمة من طرف النساء العاملات بالشركة.

تعليق واحد

  1. تحليل منطقي رائع وخط تحريري في المستوى المطلوب تحية للزملاء الصحفيين والإعلاميين وخاصة مكتب اكادير تحت قيادة الشاب المتواضع عبدالرحيم لحبابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *